يقام معرض بالعلوم نُفكّر سنوياً تحت رعاية كريمة من سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي ورئيس مجلس إدارة مؤسسة الإمارات لتنمية الشباب. يهدف المعرض إلى تنمية مهارات الشباب في جميع أنحاء الإمارات وتثقيفهم ودعمهم للخوض مباشرة في مجالات العلوم والتكنولوجيا والابتكار عبر منصات متنوعة في المجالات التعليمية والتجارية، وعبر دعوة الشباب العلماء والمبتكرين للمشاركة في المسابقات العلمية.

الأعمدة الأساسية التي يقوم عليها الحدث:

  • تواصل – ملتقى بالعلوم نُفكّر
  • تعلم – معرض بالعلوم نُفكّر
  • ابتكر – مسابقة بالعلوم نُفكّر

سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان

وزير الخارجية والتعاون الدولي، ورئيس مجلس إدارة مؤسسة الإمارات لتنمية الشباب

أكبر معرض للعلوم في المنطقة

يجمع الشباب من جميع أنحاء الإمارات لدعم ثقافة الابتكار وتنميتها عبر التقدم العلمي

حقق معرض بالعلوم نُفكّر نجاحاً وتميزاً على مدار الأعوام الماضية:

  • استقبال 69,000 زائر من الشباب على مدار سادسة أعوام
  • إنشاء قاعدة بيانات تضم 12,450 موهبة علمية
  • مشاركة ما يزيد عن ثلاثة آلاف من الشباب في مسابقة بالعلوم نُفكّر
  • دعم تنمية 1340 فكرة ابتكارية تهدف إلى نفع المجتمع
  • تمكين 1138 سفير بالعلوم نُفكّر
  • تعاون مع 169 شريك عبر منصة ملتقى بالعلوم نُفكّر

مسابقة بالعلوم نُفكّر

تهدف مسابقة بالعلوم نُفكّر، إلى تشجيع العمل الجماعي والحث على تنفيذ الأفكار المبتكرة لدى العقول الشابة لطلبة المدارس، الثانوية، والجامعات الذين تتراوح اعمارهم بين 15 – 35 عام، وذلك من خلال التجارب المباشرة للعلوم والتقنية. وتُقدّم المسابقة للطلبة الفرصة لعرض النماذج العلمية التفاعلية التي قاموا ببحثها واختبارها، ثم تنفيذها للإستجابة لحل القضايا الراهنة التي سوف تعود بالنفع على المجتمع العالمي.

ملتقى بالعلوم نُفكّر

يقام الملتقى بهدف تحسين المعرفة العامة بالعلوم وفهمها وإدراكها. تجمع منصة الملتقى بين مؤسسات أكاديمية كبرى وشركات تكنولوجيا متقدمة وهيئات حكومية من أجل تقديم أنشطة مباشرة تفاعلية وممتعة لآلاف من الشباب في أثناء المعرض.